الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
منتديات ريكا
المواضيع الأخيرة التي تمت إضافتها في المنتدى
إسم الموضوع
تاريخ إرسال الموضوع
كاتب الموضوع
صـورة .. معبره ابلغ من الكلاااام
ذكر الله
هي حيــــــاتي
هل تعلمـــــــــــون ,,!
نصائح تكتب بماء ذهب
[هاكر cs1.6 الغش] Project 7 v2.9 Undetected [الغش]
Unreal-Stealth Public v6 رنامج الغش ل cs 1.6
برنامج الغش معروف Super Simple Wallhack 7.0 النسخة الجديدة ل cs 1.6
[افضل برنامج عش في cs 1.6 لعام2011] FGC Wallhack v.8 [الى الاحتراف]
هامبورغ يحقق فوزه الرابع هذا الموسم
الجمعة 23 ديسمبر - 2:04
الجمعة 23 ديسمبر - 2:02
الجمعة 23 ديسمبر - 2:00
الجمعة 23 ديسمبر - 1:58
الجمعة 23 ديسمبر - 1:57
الأحد 4 ديسمبر - 10:58
الأحد 4 ديسمبر - 10:56
الأحد 4 ديسمبر - 10:52
الأحد 4 ديسمبر - 10:48
الأحد 4 ديسمبر - 10:35
الزعيم
الزعيم
الزعيم
الزعيم
الزعيم
الزعيم
الزعيم
الزعيم
الزعيم
الزعيم


شاطر | 
 

 موضة أم تقليد ...؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

البلد : الجزائر
الجنس الجنس : ذكر عدد المساهمات : 859
تاريخ التسجيل : 12/09/2010
العمر : 26
الموقع : msila
المزاج المزاج : فرحان فوق الحد

مُساهمةموضوع: موضة أم تقليد ...؟   السبت 15 أكتوبر - 6:50



ينحصر
فكر جل شباب اليوم حول موضوع واحد وقد أصبح المسيطر الأول ومن أكبر
انشغالاته وحكايته الأولى والأخيرة ألا ووهو الموضة حتى أضحت بمثابة مرض
معدي نلمسه في كل الأماكن وفي جميع المجالات.
ولم يعد لمعظم الشبان
والشابات وبالأخص الطلبة والطالبات والموظفين على جميع المستويات حديث إلا
عن الموضة وآخر صيحاتها ففي الوقت الذي يجدر على الجميع وبالأخص الفتيات
الإهتمام بالتحصيل العلمي أو المردود العملي أو التخطيط إلى رسم طريق نحو
المستقبل والسير عليه بخطى موزونة أصبح نظرهم مصوّباً نحو الألبسة وأضخم
ماركات العطور والأحذية والإكسسوارات وأصبحت بعض الماركات مألوفة على
مسامعها كألفة كلمتي الخبز والحليب فقد كثر الحديث عن »زارا« و»دوتشي
ڤبانا« و»شنال«، حيث أضحى الجميع ينطقون بها بكل فخر وإمتنان وكأنما يذكرون
أعزّ الأحباب فترى شابة تقول »إن حذائي ماركة »زارا« وأخرى تقول حقيبتي
»شنال«وآخر يقول »حشاك أخي حذائي الرياضي »آريني« وبذلتي الماركة الفلانية
اختيار أول« وعطري كذا وكذا وكأنهم يفتخرون بذكر شهاداتهم العليا.
اللباس المناسب للمكان المناسب
ليس
من السيء أن يتمتع الإنسان بحسن الملبس والمشرب جميل أن ترى إمرأة متأنقة
حسنة المظهر من الجيد يرتدي أحدهم بدلة لائقة الكل بأحذية نظيفة وملائمة
على الموضة لكن الموضة المناسبة بمعنى اللباس المناسب للمكان المناسب وهذا
ما يجدر الإشارة إليه لإننا نجد اليوم الجميع وقد أخلط الأوراق ولم يحسب
حسابا لا للعادات والتقاليد لا للعرف ولا للأماكن التي لها هيبتها ووقارها
فموضة اليوم تعني العري والكشف والغلاء ونشير إلى أنه رغم أن بعض المؤسسات
تمنع الأشخاص الذين يرتدون بعض الألبسة الدخو ل إليها إلا أنه لا حياة لمن
تنادي ونشير إلى هذا بإعطاء مثال فإن المحاكم تمنع على الداخل إليها اللباس
الفاضح، فقد كتب بالبنذ العريض بمحكمة »يغمواراسن« مع تنبيهات أعوان الأمن
إلى أنه يمنع من الدخول إلى المحكمة كل من يرتدي سروالا قصيرا أو قبعة أو
ألبسة غير محتشمة للنساء وذلك بالبند العريض وقد ألصقت على كم حائط وجدار
بالمؤسسة إذا غفلت على أحد تراه على آخر لكن طفت الموضة بشكل مروع فتقف
هناك فتاة ترتدي فستان بطلة العشق الممنوع القصير وأخرى لباس آخر أقصر
وأوسع إذا هبت نسمة هواء لن يبقى رداء ولا لباس هنا يقف شاب بسروال »سليم«
بمعنى الضيق وآخر بسروال ممزّق مزفتة خناجر الموضة وآخر بذلة وردية لتمر
أمامك محامية بملابس فاضحة قصيرة مفتوحة على الجنب وأخرى لا تبرز الأنوثة
فحسب وإنما تكشف جسدها بالكاد تستر جزءا منه.
لا يمكن ذكر جميع للمؤسسات
لكن ذكر التعليمية منها محتم طلبة وتلاميذ يتهاونون في شراء المستلزمات
والأدوات المدرسية ويلهثون وراء شراء ألبسة على الموضة بأسعار جنونية وعلى
الغالب هي ملابس لا تليق على الكثير من مرتديها يعلمون ويغفلون المهم أنهم
يفتخرون بإرتدائها ينسون مصيرهم ومستقبلهم المرتبط بالنجاح في الدراسة
وينشغلون في الموضة موظفون وموظفات لم يعطوا اعتبارا لأماكن عملهم مع العلم
أن صورة الموظف تعطي انطباعا لدى المتعامل والزبون عن المؤسسة وحتى داخل
المنزل فقد الوالد والوالدة سلطتهما على أولادها فتسير البنت الناضجة أمام
والدها بثياب لا تحفظ ماء الوجه ويسير الإبن حامل اسم أبيه لكنه لا يستطيع
أن يحمل سرواله الذي يتوقع أن ينزلق بين لحظة وأخرى على أمل أن يحمل
مسؤولية البيت يوما ما.
ملابس رخيسة بأثمان غالية
اليوم الذي لا يلبس
على الموضة يعتبر جاهلا وموضة اليوم تعني أن يرتدي الفتى ألواناً زاهية
فاتحة اعتادت النساء على ارتدائها مثل الوردي والبنفسجي ألوان تبرز الجمال
الأنثوي توحي بالضعف والهدوء في آن واحد ليست كالألوان القوية الغامقة
والموجية بالقوة والصلابة مثل الأسود والأزرق الغامق والبني أن يلبس الرجل
على الموضة اليوم يعني أنه يلبس سراويل ممزقة أو عريضة أو مرتخية وعليه أن
يترك جزءا من الملابس الداخلية على مرأى من القريب والبعيد لأنه سيتفاخر
بماركة ولون لباسه الداخلي.
الأزياء على الموضة اليوم تعني أن تلبس
الفتاة ملابس ضيقة وشفافة مقلدة أشهر الممثلات والمغنيات ، ملابس قصيرة
عريضة أو ضيقة مفتوحة وأحذية عالية أحيانا لا تتخذ أشكال نعال أو أحذية
وحمل حقائب من جلود الأفاعي والتماسيح وقبعات الثعالب وهواء لا يعرفون
مصدرها لا يهمهم سوى الماركة التي جعلت منهم مغفلين ومستغلين فقد اغتنمت
جهات منتهزة هذه الفرصة وراحت مقلدة لمثل تلك المنتوجات وأمست تبيعها بنفس
الأثمان محققة بذلك الربح السريع وأصبحت الألبسة في الشوارع عبارة عن نسخ
متشابهة قبل هذه السنة الفساتين الطويلة هي موضة العام فعينك لا ترى سوى
عرضا مفتوحا على طول الشوارع والأزقة لفتيات يرتدين فساتين ذاتها ثم قيل
الموضة تعني ارتداء سراويل السليم الضيقة فالثخينات والنحيفات تسابقن في
ارتدائها، ثم قيل الموضة هي السراويل الشفافة وأحذية الكوبوي في عز الصيف
فعليك أن ترى ولا ندري ما الذي سيقال غدا عسى أن يتفطن الجميع والوالدين
بدرجة أولى وأن يمسكوا عصافيرهم قبل أن تقوى أجنحتها وتقوى عظامها وتطير
بعيدا غير مبالية .
أمام أزمة ثقافية أخلاقية
إنها ظاهرة غزت المدارس
والشوارع ومختلف المؤسسات وقد انطلقت من عقر الديار والمنازل وقد رسمت
الخطى لإرتكاب جريمة في حق مجتمع عربي مسلم بمشاركة من وسائل الإعلام وبعض
القنوات التلفزيونية حاملة مفهوم التحضير ساعية لتضليل الشباب وأصبح الجهل
فيها هو الآمر الناهي بمعنى أننا أمام أزمة ثقافية وأصبح العري وقلة الحياء
رمزا للتحضر لنقف مرة أخرى أمام أزمة أخرى وهي أزمة أخلاقية فتجد شابا
يسرق الصغير والكبير المرأة والرجل حتى يشتري بمال حرام حذاء »أريني« حذاء
يلبسه شهرا ثم يملّه بمليون سنتيم وأكثر وهو بمثابة راتب موظف بسيط مبلغ
يكفل أن يعيل عائلة لمدة شهر وتجد فتاة تبيع شرفها مقابل شراء حذاء »زارا«
أو قارورة عطر بقرابة المليون سنتيم .
في الوقت الذي يسارع الشباب ويلهث
وراء ارتداء آخر ما صرخت به الموضة وجدوا أنفسهم يلبسون ملابس تجعل من
الشخص سخرية شبيها بمخبول بثياب نظيفة والمؤسف في الأمر أن معظم هذه
الأزياء مكتوب عليه بالبند العريض جمل وكلمات عبارة عن شعارات منافية لجميع
الأديان نذكر منها »أنا الشيطان لنعمل معا لمحاربة الرب «.
و»إننا
فخورون نحن شواذ« وأقمصة بها صورة للنجمة اليهودية، وجمل تكسر كل الطابوهات
بكلمات مخلة للحياء ولا تحمل أي ماركة معروفة ويبقى ارتداء الملابس من
الحرية الشخصية وكل شخص يأكل ويشرب ويرتدي ما يحلو له لكن شرط أن لا يكون
على حساب الغير والإضرار بهم فالموظف يمثل مؤسسته والطلبة والأساتذة يمثلون
المؤسسات التربوية وللمراكز والمؤسسات الهامة هيبتها ووقارها على أمل أن
لا تفقد ذلك لمجرد التكالب على إرتداء نسخ ملابس مقلدة، بينما يقوم أحدهم
بإرتدائها تقليدا لهذا وذاك تضيع شخصية الجوهرية فهناك أوقات فراغ وأماكن
تليق بذلك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bird.ibda3.org
يحمواد
كبار شخصيات في ابداع زغلاش
كبار شخصيات في ابداع زغلاش


البلد : الجزائر
الجنس الجنس : ذكر عدد المساهمات : 307
تاريخ التسجيل : 14/10/2011
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: موضة أم تقليد ...؟   السبت 15 أكتوبر - 6:59

بارك الله فيك ايها المدير المميز Cool
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
موضة أم تقليد ...؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طائر الإبداع :: القسم العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: