الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
منتديات ريكا
المواضيع الأخيرة التي تمت إضافتها في المنتدى
إسم الموضوع
تاريخ إرسال الموضوع
كاتب الموضوع
صـورة .. معبره ابلغ من الكلاااام
ذكر الله
هي حيــــــاتي
هل تعلمـــــــــــون ,,!
نصائح تكتب بماء ذهب
[هاكر cs1.6 الغش] Project 7 v2.9 Undetected [الغش]
Unreal-Stealth Public v6 رنامج الغش ل cs 1.6
برنامج الغش معروف Super Simple Wallhack 7.0 النسخة الجديدة ل cs 1.6
[افضل برنامج عش في cs 1.6 لعام2011] FGC Wallhack v.8 [الى الاحتراف]
هامبورغ يحقق فوزه الرابع هذا الموسم
الجمعة 23 ديسمبر - 2:04
الجمعة 23 ديسمبر - 2:02
الجمعة 23 ديسمبر - 2:00
الجمعة 23 ديسمبر - 1:58
الجمعة 23 ديسمبر - 1:57
الأحد 4 ديسمبر - 10:58
الأحد 4 ديسمبر - 10:56
الأحد 4 ديسمبر - 10:52
الأحد 4 ديسمبر - 10:48
الأحد 4 ديسمبر - 10:35
الزعيم
الزعيم
الزعيم
الزعيم
الزعيم
الزعيم
الزعيم
الزعيم
الزعيم
الزعيم


شاطر | 
 

 فرنسا تسقط في شر مكائدها و الجبهة تستعيد هيبتها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

البلد : الجزائر
الجنس الجنس : ذكر عدد المساهمات : 859
تاريخ التسجيل : 12/09/2010
العمر : 26
الموقع : msila
المزاج المزاج : فرحان فوق الحد

مُساهمةموضوع: فرنسا تسقط في شر مكائدها و الجبهة تستعيد هيبتها   الجمعة 26 أغسطس - 12:21

الجنرال بلونيس يخدم جبهة التحرير؟؟
أدلى الجنرال بلونيس بتصريح لإحدى القنوات الإذاعية الفرنسية في 03 ديسمبر
1957 مفاده بأن الجزائر لا يمكنها الانفصال عن فرنسا، و هو الذي كان ينصب
العلم الجزائري موازاة مع العلم الفرنسي على بوابة مقر قيادته بحاسي العش
ثم بدار الشيوخ بالجلفة طامعا في حكم ذاتي و متشبثا بمبدأ المفاوضات التي
كان يديرها مثله الأعلى "مصالي الحاج" مع الحكومات الفرنسية المتساقطة
بفضل ضربات الجبهة.. و هو ما اعتقدته فرنسا التزاما لا يمكن للجنرال
التراجع عنه، متوهمة أنها ضمنت عدم تنصله من هذا الإلتزام و عدم تفطنه
لمحاولتها الاستغناء عن خدماته و استبداله بالعقيد " بن سعيدي" الذي غرسته
شوكة في حلقه ، و لم تنطل على الجنرال هذه الحيلة و لم يكن بتلك السذاجة
التي تفوت عليه إدراك مثل هذه المكائد، كما يفترض أن فرنسا تدرك جيدا
إمكانيات الجنرال في المناورة و فك الألغاز. فدون تردد دخل في صراع معها
فاتحا على نفسه جبهتين جديدتين تمثلتا في فرنسا و بن سعيدي بالإضافة إلى
العدوين التقليديين "جبهة التحرير الوطني" و "الزيانيين". و على ذكر اسم
بن سعيدي المعروف بالمؤامرات و الدسائس و حرب العصابات التي تمرن عليها في
حرب الهند الصينية كمجند في الجيش الفرنسي، نذكر بأنه قدم سابقا خدمة
جليلة لفرنسا بإقدامه على الغدر بالعقيد "علي ملاح" قائد الولاية السادسة
بإعدامه في 28 ماي 57 بعد ان تمكن من القضاء على الفوج الذي اصطحبه من
الولاية الثالثة و هي الحادثة التي شلت من تحرك الجبهة و عطلت هيكلة
الولاية السادسة، و أصبحت جبهة التحرير الوطني و جيشها موجودة بالمنطقة من
خلال المنطقة الثالثة للولاية الأولى عبر نشاط أفواج موفدة من الأوراس
بقيادة "الحسين بن عبد الباقي" و المنطقة الخامسة للولاية الرابعة التي
كانت تتحرك أفواجها بقيادة الشهيد "سي الطيب الجغلالي" -الذي أصبح فيما
بعد قائدا للولاية السادسة من بداية شهر أفريل إلى نهاية جويلية 1959- و
المنطقة التاسعة من الولاية الخامسة بقيادة الشهيد "سي اعمر ادريس"، و
بقيت على هذه الحال دون هيكلة و دون قيادة إلى غاية أواخر سنة 1958 حينما
تقلد "سي الحواس" منصب قائد عام لهذه الولاية و هو الذي لم يعمر على رأسها
أكثر من ثلاثة أشهر إذ استشهد في 29 مارس 1959 بجبل ثامر بنواحي بوسعادة
رفقة العقيد "عميروش"، في طريق تنفيذ المهمة التي كلفا بها من طرف "لقاء
العقداء" الذي تم بالطاهير بولاية جيجل و هي المتمثلة في الإتصال بلجنة
التنسيق و التنفيذ في تونس قصد تأكيد رتبة "عقيد" لسي الحواس و ترسيم حدود
الولاية السادسة التي عرفت تداخلا بين ثلاث ولايات الرابعة من الجهة
الشمالية و الاولى من الجهة الشرقية و الجنوب الشرقية و الخامسة من الجهة
الغربية .
أما الجنرال بلونيس فقد كتب عليه "التيهان" السياسي و العسكري فلم يعد
يميز بين العدو و الصديق، و أضحت صديقته و صانعته فرنسا تلاحقه بشتى
الوسائل فدبرت له انقلابا لم يؤت أكله كما تشتهي، ثم لجأت إلى أساليبها في
التآمر و الخديعة باستعمال أذنابها من داخل معسكر الجنرال أمام أعين جبهة
التحرير الوطني التي لا تنام و التي كانت ترصد كل كبيرة و صغيرة و تبتهج
للخدمات الجليلة التي قدمها لها الجنرال من حيث لا يحتسب..
تعددت الروايات و الاغتيال واحد..
روايات عدة انتشرت حول مقتل الجنرال دوخت أبناء الولاية السادسة، و
لأنه-الجنرال-فتح عدة جبهات ضده، كان الكل يبحث عن رأسه بداية من فرنسا
التي صنعته إلى الجبهة التي ضايقها إلى الزيانيين الذين جمعتهم به
المصالية سابقا.
و كانت أولى محاولات الاغتيال دبرت له من داخل معسكره و مقر قيادته بدار
الشيوخ، فشهد محاولة لاقتحام مقره ليلا بإيعاز من قيادات داخل جيشه و
تحديدا من "سي مفتاح" باءت بالفشل ليقظة الحرس الذين تبادلوا إطلاق النار
مع 5 مقتحمين تمكنوا من الفرار دون تحديد هويتهم في ذلك الوقت، و التساؤل
الذي يطرح نفسه بشدة هو لماذا تحالف "سي مفتاح" مع بلونيس حينما كانت
فرنسا تساند هذا الأخير و تدعمه ثم انقلب عليه و حاول قتله بعد الجفاء و
القطيعة التي وقعت بين الجنرال و فرنسا؟؟..فهل هذا يعتبر ولاء من "مفتاح"
لفرنسا ؟ -على اعتبار أن نهايته كانت على يد جبهة التحرير بأحد المنازل
بقرية عامرة جنوب الجلفة-.
و بعد أيام من فشل هذه العملية لجأ مناوؤوا الجنرال إلى عملية ثانية أكثر
دهاء حينما دخل و بكل برودة أعصاب القيادي "عبد القادر بلطرش" و "بلقاسم
نويجم سواق البل" ذات مساء مكتبه بمركز القيادة بدار الشيوخ و حاولا
اغتياله ، فكانت لهما ابنة الجنرال بالمرصاد و هي الحاضرة بصفتها احد حرسه
الشخصي فتمكنت من القضاء على "عبدالقادر بلطرش" و لاذ الجنرال بالفرار
جريحا، فيما تمكن أيضا "سواق البل" من الإفلات سالما سيما و ان الواقعة
حدثت ليلا.
أدرك الجنرال أنه أصبح غير مرغوب فيه داخل معسكره الذي فاحت منه الخيانة
فلجأ هاربا إلى منطقة "راس الضبع" سيدي عامر حاليا، و تقول إحدى الروايات
أن الجنرال فر متنكرا في زي إمرأة و لما وصل إلى منطفة سيدي عامر اكتشف
أمره أحد الرعاة فاستنكر منه تشبهه بالنساء فقتله بعد ان ظنه "حرايمي"
فيما تسرد رواية أخرى أن "بلقاسم سواق البل" تتبع خطوات الجنرال و تمكن
منه بمنطقة سيدي عامر و هو متنكر في زي راعي غنم فقتله..
أما الرواية الثالثة فتقول بأن فرنسا هي من قتلته في معركة دامت أيام حشدت
خلالها قوات من مناطق مجاورة بوسعادة-الجلفة- استعملت فيها المدفعية و
الطائرات لمحاصرة و ضرب الجنرال و جنوده دائما بمنطقة سيدي عامر، حيث
تمكنت من القضاء عليه رفقة بعض جنوده، و عمدت بعدها إلى عملية استعراض
لجثمان الجنرال و صلبه على باب على متن شاحنة و عرضه بوسط مدينة الجلفة
قرب نافورة الماء بعد ان جابت به شوارع المدينة.. و لكن كل الروايات تؤكد
ان الجنرال قتل بسيدي عامر في 14/07/1958 .
و بذلك يكون دم الجنرال قد تفرق بين عدة جبهات ما يبين أن الجميع كان يطارده و هو يطارد الجميع.
مات الجنرال و بقي البلونيسيون..
اعتقدت فرنسا كما اعتقدت جبهة التحرير الوطني و الزيانيون أن بموت "محمد
بلونيس" تنتهي حركته و يتفرق أتباعه، لكن ما حدث كان عكس ذلك فقد مات
الجنرال و بقيت حركته،و اشتدت القبضة الحديدية من جديد بين البولنسيون و
فرنسا، و كان أنصار بلونيس تحت قيادة جماعية تتكون من عبد القادر بن
دقمان-بشير لغواطي-عبد الله السلمي- محاد بلعلمي - عبدالرحمان نوي..و كان
عليهم مواصلة المواجهة ضد أربع جبهات فرنسا-الجبهة-الزيانيون- بن
سعيدي،كما كان عليهم الوقوف ضد عمليات الاستنزاف التي كانت تستهدفهم عبر
نداءات أطلقتها مجموعة من قياديين مصاليين على رأسهم "نصبة احمد بن عاشور"
المدعو "القلاوي لكحل " في جانفي 1959 مغزاها الانضمام لجبهة التحرير
الوطني و الانسحاب من حركة بلونيس، و هي نفس النداءات التي أطلقتها قيادة
الجبهة بالولاية السادسة بأمر من العقيد "محمد شعباني" تدعوا للإنضمام مع
تقلد مسؤوليات دون مشاكل شريطة أن يحمل كل من يرغب في الانضمام استمارات
النداء معه.
و لقيت هذه النداءات استجابات محدودة في صفوف أفراد جيش بلونيس الذين
استمروا في معاركهم ضد الجبهات الأربع..فقد وصل قتلى الجيش الفرنسي بإحدى
المعارك "زمرة" أكثر من 1000 قتيل في 26 من شهر مارس 1959 أي 8 أشهر بعد
مقتل الجنرال..و كذا الاشتباكات المتعددة التي خاضها أتباعه ضد الجبهة
كالاشتباك الذي حدث في جبل مناعة في سبتمبر 58 .
و في هذه الفترة ملأت فرنسا المعتقلات و السجون بانصار الجنرال "الغادر
المغدور" و نالهم من العذاب و التنكيل و القتل ما نال معتقلي جبهة التحرير
على يد غلاة المستعمر.
الجبهة المستفيد الأول و فرنسا الخاسر الدائم..
و في هذه الأجواء المشحونة تكون فرنسا قد خسرت كل الولاءات التي راهنت
عليها فلم تحافظ على الزيانيين لتحطيم جبهة التحرير الوطني و لم تحافظ على
البلونيسيين لتحطيم الزيانيين، و من ثم فتحت جبهتين جديدتين ضد نفسها "
بلونيس-الزيانيون" فانقلب السحر على الساحر.. و هذا ما يصفه الكثير من
المجاهدين بالأمر "الرباني" بحيث لم يتوحد الجميع في جبهة واحدة و في نفس
الوقت توحد الجميع في محاربة فرنسا..
و نشير هنا إلى أن هذا الاقتتال بين أبناء الوطن الواحد لم يقتصر على
أفراد الولاية السادسة، فمنطقة الاوراس مهد الثورة كانت تشهد اقتتالا بين
الأخوة الأعداء الذين تفرقوا فيما بينهم و اتفقوا على محاربة فرنسا..فيد
فرنسا نجحت في تفريق الأخوة و إرادة الله أبت إلا ان توحدهم في قتالها.
و كان المستفيد الأول هو جبهة التحرير الوطني التي و رغم أن الجميع كان
يناصبها العداء إلا أن الجميع خدمها بطريقة أو بأخرى و بمواجهتم لفرنسا. و
برغم الفراغ الذي تركه كل من سي الحواس و سي اعمر إدريس و من بعدهما سي
الطيب الجغلالي إلا أنها لم تتعثر و بزغ نجم العقيد "محمد شعباني" الذي
بسط نفوذه على كامل تراب الولاية السادسة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bird.ibda3.org
toti
عضو نشيط
عضو نشيط


البلد : الجزائر
الجنس الجنس : ذكر عدد المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 27/08/2011
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: فرنسا تسقط في شر مكائدها و الجبهة تستعيد هيبتها   السبت 27 أغسطس - 9:39

شكرا رائع ميرسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
يحمواد
كبار شخصيات في ابداع زغلاش
كبار شخصيات في ابداع زغلاش


البلد : الجزائر
الجنس الجنس : ذكر عدد المساهمات : 307
تاريخ التسجيل : 14/10/2011
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: فرنسا تسقط في شر مكائدها و الجبهة تستعيد هيبتها   الجمعة 14 أكتوبر - 9:43

شكرا تقيل مروري مشكورررررر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فرنسا تسقط في شر مكائدها و الجبهة تستعيد هيبتها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طائر الإبداع :: القسم العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: